الاخبار

اخبار الجابر للساعات

سويسرية فائقة الجودة

من الجيد حقاً عندما يتسنى لأي نجم  عانى من الذبول لفترة أن يعاود انشطته بقوة  ويظهر للساحة مرة أخرى ، هذا ما حدث تحديداً مع ساعات اوبتيما في الخمس عشرة سنة الأخيرة .. فقد عاودت الماركة الى الإنطلاق بقوة في  عالم صناعة الساعات .

تم تأسيس ساعات اوبتيما عام 1923 على يد Albert Grossenbacher وكان الغرض من إنتاجها هو تقديم ساعات سويسرية فائقة الجودة بنظام حركة اوتوماتيكية ، ويتم تصنيع جميع مكونات الساعة في مصانع دار اوبتيما.

وقد اكتسبت الدار سمعة طيبة فأصبحت واحدة من ضمن 27 مصنعاً تم إنضمامها الى Ebauches SA المجموعة السويسرية للساعات ،وعانت اوبتيما حالة من التدهور والكساد في فترة معينة  الى أن عادت بقوة  عندما اشتراها GmbH  في عام 1980 .

ثم دخلت  بعد ذلك مرحلة جديدة بعد أن اشتراها وصفي طاهر ، فعملت على استعادة مكانتها في العشر سنوات الأخيرة قبل ان تظهر ثانية للعالم في معرض بازل وورلد للساعات والمجوهرات في دورته السابقة ،وتعد مرحلة وصفي طاهر هامة جدا في تاريخ تلك العلامة التجارية فقد كادت ان تنسى قبل ان يستحوذ عليها وصفي طاهر  عام 2003 ،والذي ما لبث بعد ذلك أن قام بتأسيس شركة ربا للساعات وكذلك ساعات موريكس ،وقد استطاع وصفي طاهر ان يوسع انشطته التجارية وذلك من اجل ان يعيد تراث وتقاليد ساعات اوبتيما ،

تمتلك اوبيتما مجموعتين للرجال والسيدات واحدة مستمدة تصاميمها من احدث اتجاهات الموضة والأخرى تعرض ساعات من الماس ،وعلى الرغم من ان مجموعة موريكس تتميز بالنظرة العصرية الحديثة ،إلا ان مجموعة اوبتيما في الغالب هي الأكثر اناقة لكونها تأتي في تصاميم فريدة.

يكمن الجمال في ساعات اوبتيما في إعتنائها بأدق التفاصيل ،فهي تجمع بين محتوياتها مواد متنوعة لتشمل علبة من الفولاذ الغير قابل للصدأ وقرص تم ترصيعه بالذهب  وذات قوام لامع وتضم الساعة في مكوناتها احجاراً كريمة  ومن مواد وطبقات متنوعة  وذلك من أجل اضفاء نوع من الـتأثير على الميناء.