MAGELLAN

magellan

بدأت ساعات ماجلان تاريخها بمحاكاة رحلة ماجلان حول العالم. و قد شهد أول إبتكار إنتاج وجه الساعه مرسوما عليه خريطة العالم فى عصر الاستكشاف. و قد لفتت ماجلان 1521 الأنظار عند إنتاجها و قد حظت بالمرتبة الثانية فى جائزة جيرى لساعات عام 2003. و منذ ذلك الحين، ترجمت إلى عدة إصدارات تستكشف العالم الجديد، حيث وضعت جميعها فى هيكل فريد من نوعه. و قد إشتهرت ساعة ماجلان بسهوله حيث لا تحتاج لتوقيع الماركة على وجه الساعه. و قد رغب المالك الجديد ماريو نارجى فى إتباع المحاولة المتوهجة، و موديل ساعة ماجلان الارضية الذى صاحب قدومة قد أصبح يمثل الرمزية. و قد استبدلت خريطة العالم التاريخية بصورة الارض عام 2010، الذى يمثل عام سيطرة الماركة. مشهد للجو يملئة الأمل فى المستقبل.

و قد جاءت ساعات ماجلان 1521 و ساعات ماجلان الارضية فى عبوات قطرها 43,5 مم، سمكها 19 مم، و مقاومة للماء حتى 30 متر. وقد كانت متوافرة فى إصدار حديدى، من الذهب الوردى و الذهب الأصفر، و تدار بحركة ذاتية شامله تطورت على حركة قاعدة 2893 ETA و مؤشرات الطاقة للساعات، الدقائق، الثوانى و وضع الشمس فوق الأرض. و ما يحيط بالكوكب مصور على نصف كرة من النحاس قطره 32 مم- و هو عبارة عن بروز ينشأ من إستخدام أصباغ توضع على سطح مصقول بالرمال- و وجه الساعه الطولى يوجد فى أم اللؤلؤة البيضاء فى ماجيلان 1521 و السوداء فى ماجلان الأرضية. و البلاسفير منقوش على خلفية العبوة. أما الشريط فمصنوع من الجلد المطاطى الأزرق بالنسبة للموديلات الحديدية، و جلد التمساح البنى بالنسبة للموديلات الذهبية.

مع إعادة الإنتاج عام 2010، إشتهرت ساعات ماجلان بفضل تصميمها الكوكبى و ذراعيها المتحركان حول العالم الواقعى أو الخيالى. و من أحدث موديلات النساء ما يستخدم أسلوب البوب، مع إحياء موديلات الستينات مرة أخرى. و مع الإضاءة بالزهور اللامعه، يعتبر وجه الساعه من أحد الأنواع التى تعمل لمدة 80 ساعه. و تعتبر النقوش البارزة مصنوعه يدويا على كرة أرضية مركزية لامعه و تحاط باللؤلؤ. و من خلال حركة الدوران الذاتية الميكانيكية مع الإشارة 24 ساعه بذراع الشمس، فإن السمات الزمنية لفلاورز 1521 تشتمل على علبه حديدية سوداء PVD-CVD مزودة بشريط برتقالى يتناسب مع كوكب الزهور.

قام ماريو نارجى بجلفنة إنتاج 2000 عام 2010 من خلال إصدار مجموعة جديدة. تلك النقلة التى حولت الماركة من وضعها السرى الحالى إلى شهرتها الدولية التى تستحقها. و حان الوقت لتصبح فى وضع سامى.

تأسست ساعات ماجلان 2000 عام 2000. وقد نشأت الفكرة الرئيسية لتكون الساعه غير مشابهه لأي ساعة أخرى من خلال محاكاة بوصلة السفينه. و كانت النتيجة هى ساعه ماجلا 1521 التى تتسم بتصميم مذهل- قائم على وجه الساعه شبة البيضاوى، اليدان و الكريستال الياقوتى- مما يعكس رحلات ماجلان حول العالم من خلال حركة مبتكرة. و فى بداية الألفية الثالثة، كان هذا التصور يعتبر من النماذج التى تستهدف جمهور المشكاة. و قد أثبتت ساعة ماجلان نجاحها بين جامعى المقتنيات و الخبراء المثقفين. و من ثم وجدت الماركة طريقها خلال عقدها الأول مع إنتاج مجموعه محدودة من النماذج الفريدة. و إذا كان التصميم المبدئى و التكنولوجيا قد إستمرا بلا تغيير، فإن الموضوع الرئيسى قد شهد تحولات فتحت المجال أمام إبتكارات جديدة تنتظر الإستكشاف- الإحتمال الذى لم يهرب منه ماريو نارجى.

2010- ماريو نارجى، المسئول التنفيذى لصناعة الساعات ذو الخبرة كان ينتظر الفرصة لتنفيذ مشروع خاص، و قرر أن يكون جزءا من هذه المغامرة المذهلة. لقد مثلت ساعة ماجلان فرصة حالمة و قد أدت إلى تصور قوى. فقد كانت جميع المكونات موجودة فعلا فى 2000، لكن حدثت بضعة أفكار مبتكرة تدور حول مجال تصميم الساعه. و بم أن العديد من التطلعات قد أذهلت الجميع، و ظهرت الماركة فى صورة فريدة- و خاصة أن إبتكارها لم يكن قديما- فإن تلك الساعه الفريدة، من النوع الذى يمكن ضبطة بدون تغيير الطبيعة الحقيقية، فالساعه فعلا تستحق المكانة الأولى التى حظت عليها فى مشهد صناعة الساعات الحادى و العشرون- حيث كان المالك الجديد المتحمس مقتنع بذلك جدا.

www.magellanwatches.com